الاخبار

زلة.. خدمات متدنية، وأبراج كهرباء متهالكة، وسيولة منعدمة

قال رئيس الفرع البلدي زلة مفتاح أبوالقاسم، إن الوضع الخدمي في المدينة سيئ مثل كل مدن الجنوب، والمواطن يضطر إلى بيع الدولار بسعر منخفض وهو ما يُتعارف عليه في الجنوب “بحرق الورقة”، أي بيع الورقة النقدية من فئة 100 دولار بأقل من ثمنها بنسبة 25%.

وأوضح أبو القاسم في تصريح لأرباح، أن الجمعيات الاستهلاكية وفرت مؤخرا السلع للمواطنين واشترطت الدفع نقدا، لكن المواطن عاجز عن توفير سعر رغيف الخبز، مضيفا أن السلع المتوفرة في السوق تباع بأضعاف سعرها المرتفع أساسا.

وأكد ابو القاسم أن مدينة زلة تعاني بشكل خاص من إشكالية الكهرباء الذي يصلها عبر أبراج متهالكة، مبينا أن عددها 488 برجا منها 284 مهددة بالسقوط في أي لحظة.

وذكر أبو االقاسم أن شباب مدينة زلة لجؤوا بسبب ضعف إمكانيات شركة الكهرباء، إلى صيانة أعمدة الكهرباء التي وفرتها الشركة عوضا عن الأبراج، مشيرا إلى أن عددا من الأبراج آيل للسقوط وهو ما ينبئ بانقطاع الكهرباء بعد نفاد الأعمدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى